الأحد, 19 نوفمبر 2017
Banner
Banner
http://bayankw.net/images/talk//692403183.jpghttp://bayankw.net/images/talk//854138420.jpghttp://bayankw.net/images/talk//images_6v4v.jpghttp://bayankw.net/images/talk//lxryw.pnghttp://bayankw.net/images/talk//yyyyy.jpg

هل تؤيد مقترح "الداخلية" برفع سن الحصول على رخصة قيادةدة الى سن ٢١ كحل لازمة المرور

نعم - 30.3%
لا - 69.7%

مجموع المصوتين: 1485
 
بالصور.. مصر تكشف عن 28 مومياء في سراديب بالمنيا
قسم بيان ستايل - منوعات
السبت, 13 مايو 2017 17:30
gjgdjgjgj_7f7fb.jpg
 
عثر #علماء_آثار مصريون على 28 مومياء في سراديب اكتشفت في محافظة المنيا وسط مصر، بحسب ما أعلنت سلطات الآثار اليوم السبت.
وأعلن الدكتور خالد العناني، وزير الآثار عن كشف أثري جديد بمنطقة تونا الجبل بمركز ملوي بالمنيا، بعدما نجح فريق الحفريات بجامعة القاهرة في اكتشاف أول مقبرة في تاريخ مصر الوسطى، تضم في المرحلة الأولى ٢٨ مومياء، بمدخل المنطقة الأثرية.
وقال صلاح الخولي، رئيس الفريق المسؤول عن هذا الاكتشاف المسجل في منطقة تونة الجبل في محافظة المنيا جنوب القاهرة في مؤتمر صحافي "عثرنا على سراديب تحتوي على عدد من المومياوات ".
وأعلن وزير الآثار المصري الدكتور خالد العناني، عن تفاصيل الكشف الأثري الكبير، بحضور اللواء عصام البدوي محافظ المنيا، وعدد من سفراء الدول الأجنبية ومديري معاهد الآثار بمصر، بحسب ما ذكرت وسائل الإعلام المصرية.
وسجل هذا الاكتشاف في منطقة صحراوية قاحلة غرب محافظة المنيا الواقعة جنوب القاهرة.
وأضاف أن المومياوات التي عثر عليها على درجة جيدة جداً من التحنيط تدل على أنها لمجموعة من علية القوم أو ربما مجموعة من الكهنة الذين كانوا يعملون بخدمة معبد تحوتي رب هذه الجبانة. وتضم المومياوات إضافة إلى توابيت خشبية و أوان فخارية و عملات معدنية.
وقال صلاح الخولي في مؤتمر صحافي أقيم في خيمة عملاقة في جوار موقع الاكتشاف : "هذه أول جبانة آدمية في مصر الوسطى بهذا العدد من المومياوات. وهي تبشر أن هناك جبانة كبيرة وراءها".
الجبانة، التي تعود للعصر اليوناني الروماني، عبارة عن سراديب ودهاليز وآبار وأقيمت على طراز الكاتا كومب، وتعني المقابر المنحوتة في الصخر أو في باطن الأرض، وتقع على عمق 8 أمتار تحت الأرض.
ويرجع الفضل في اكتشافها إلى استخدام التكنولوجيا الحديثة وتحديدا جهاز "جي.بي.آر" أو الرادار الأرضي.
وأشرف على الاكتشاف فريق من الباحثين في جامعة القاهرة.
وبحسب الخولي، تعرضت الجبانة للنبش "قديماً أو حديثاً.. اللصوص تمكنوا من الوصول إليها".
وقال جابر نصار رئيس جامعة القاهرة: "سنواصل تمويل الكشوفات الأثرية وتدعيمها في تونة الجبل حتى نحولها لمركز أثري مهم على خريطة السياحة في مصر"، علماً أن أول الكشوفات فيها يعود إلى العام 1931.
وقال وزير الآثار المصري: "الكشف لم ينته.. الكشف ما زال في بدايته".
وأعلنت مصر منذ بداية عام 2017 عن عدد كبير من الاكتشافات الأثرية بمناطق مختلفة، من أبرزها الكشف عن بقايا هرم يعود لعصر الأسرة الثالثة عشرة (1783-1649 قبل الميلاد) في المنطقة الواقعة جنوب هرم سنفرو المنحني بجبانة دهشور في محافظة الجيزة.
 
sFsfF_c4534.jpg

مقالات ذات صلة

 

أضف تعليق


Banner